المنح والانشطة الطلابية..تضييع وقت؟!

Facebook
LinkedIn
Twitter
Google+
http://blog.wuzzuf.net/1913-2/">
Pinterest
SHARE

تتحدث اية عن مرحلة الثانوية العامة وشغفها بمجال التكنولوجيا مما ادي الي عقدها العزم الي دخول كلية الهندسة وبالفعل التحقت بكلية الهندسة جامعة القاهرة..ولم يتسني لها الالتحاق بقسم كمبيوتر..مما جعلها تلتحق بقسم الكيمياء نظرا لشمول مجال دراسته .

وترجع اية بداية شغفها بالالتحاق بالانشطة الطلابية حيث اشتركت باحدي الانشطة المسئولة عن الاشراف علي موقع الانترنت معني بتوفير المواد الدراسية لطلبة هندسة وكانت مسئولة عن  لجنة الدعاية مما ادي الي تعرفها علي اعضاء هيئة التدريس بالكلية واقامة علاقات مع كافة اقسام الكلية.

والتحقت بSTP احدي اكبر واهم الانشطة الطلابية بجامعة القاهرة كما شاركت في انشطة تطوعية خارج الجامعة..حيث كانت تقوم بتدريس اللغة الانجليزية بلا مقابل مما ساعدها علي توسع شبكة علاقاتها خارج الجامعة وداخلها علي حد سواء.

في السنة الثانية والثالثة  آثرت التركيز والعمل علي بناء مستقبلها في كارير الهندسة الكيميائية مما ادي بطبيعة الحال الي ان تكون انشطتها الموازية متعلقة بالجانب التقني والهندسي بالاضافة الي التركيز علي التحصيل الدراسي بالكلية.

في العام التالي قررت الخروج عن نطاق جامعة القاهرة وبالتالي التحقت باحدي الانشطة التطوعية التنموية في مجال التعلم حيث كان يهدف الي تطوير التعليم بالاحياء العشوائية و التقت بالعديد من الاشخاص الناجحين في الجانب المهني ولكنهم لم يغفلوا عن دورهم المجتمعي مما ادي الي زيادة وعيها وايمانها بان الاعمال التطوعية ليست فقط في نرحلة الجامعة وانما تتعدي ذلك الي ما بعد مرحلة التخرج وفي اي مرحلة من مراحل المسار المهني لا يمكن التخلي عن الدور المجتمعي للفرد.

علي الجانب الاخر نحدثت اية عن فترة التدريب الصيفي التي امضتها داخل اروقة احدي اكبر شركات المياة الغازية في العالم وكيف ان المنحة التدريبية التي حصلت عليها عن طريق التقديم علي موقع الشركة علي الانترنت..كيف اثرت هذه المدة التدريبية في صقل مهاراتها والتعرف علي بيئة العمل الاحترافية من الداخل ابتداءا من مراحل التقديم ذاتها مرورا بكيفية كتابة السيرة الذاتية واستمارات التقديم ومراحل المقابلات الشخصية وكيف ان كل هذه المراحل لها استفادتها علي حدي..حتي وان لم يتمكن المتدرب من اجتياز مرحلة القبول فان مروره بمراحل الاختبار المختلفة في الشركات الكبري هو اضافة مهمة وخبرة لا يستهان بها.

وتكمل انها عقب تخرجها عملت بمجال التسويق وكتابة المحتوي الرقمي في البداية حتي استطاعت ان تلتحق بشركة فودافون في قسم الابحاث والتطوير علي الرغم من صغر سنها ولكنها حصيلة خبرات الدراسة من اعمال تطوعية او منح تدريبية هو ما اهلها لان تكون جديرة بمثل هذه الفرصة في احدي اكبر شركات مصر والعالم


Facebook
LinkedIn
Twitter
Google+
http://blog.wuzzuf.net/1913-2/">
Pinterest
SHARE


Menu